اكتشاف مقبرة فرعونية جديدة بسقارة قد تعيد كتابة التاريخ | التقارب نيوز
اكتشاف مقبرة فرعونية جديدة بسقارة قد تعيد كتابة التاريخ

اكتشف علماء الآثار في سقارة المصرية، الواقعة على بعد حوالي 30 كيلومترًا جنوب القاهرة، مقبرة الملكة نارات زوجة الملك تيتي، من عصر الدولة القديمة، ويبلغ عمرها حوالي 4.5 ألف عام، حيث يقول العلماء أن هذا الاكتشاف يعيد كتابة تاريخ المنطقة إلى حد كبير.

وأفاد بيان السلطات المصرية: “تم اكتشاف المعبد من قبل مجموعة مشتركة من المتخصصين من البعثات المصرية للمجلس الأعلى للآثار ومركز علم المصريات في مكتبة الإسكندرية بقيادة زاهي حواس”.

وتم العثور على جزء من معبد زوجة الملك تيتي، أول فراعنة الأسرة السادسة بمصر القديمة، قبل عدة سنوات، لكن علماء الآثار تمكنوا حديثًا من الوصول إلى العديد من الغرف تحت الأرض.

وصرّح حواس: “العلماء اكتشفوا 52 بئرًا تتراوح أعماقها من 10 إلى 12 مترًا، ووُضعت فيها 50 تابوتًا خشبيًا من عصر الدولة الحديثة (في الفترة بين القرنين السادس عشر والحادي عشر قبل الميلاد)، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على مدافن في تلك الفترة في منطقة سقارة.

كما عثر علماء الآثار في الآبار على عدد كبير من القطع الأثرية والتماثيل للآلهة التي كان يعبدها المصريون القدماء في ذلك الوقت، وهذا الاكتشاف يشهد على حقيقة أن سقارة كانت بمثابة مقبرة ليس فقط في وقت مبكر، ولكن أيضًا في حقبة لاحقة، خلال عصر الدولة الحديثة.

 

 

 


0 ردود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحث




الحصول على آخر الأخبار تسليمها يوميا!

سنرسل إليك الأخبار العاجلة في صندوق البريد الوارد


© 2018 altaqarub, Inc. Privacy policy