لوكاشينكو يتهم أمريكا وأوروبا بالتورط في تنظيم الاحتجاجات في بيلاروسيا | التقارب نيوز
لوكاشينكو يتهم أمريكا وأوروبا بالتورط في تنظيم الاحتجاجات في بيلاروسيا

اتهم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الولايات المتحدة وأوروبا بتنظيم الاحتجاجات في بلاده، وذلك خلال تصريحاته اليوم الجمعة.

وصرّح لوكاشينكو: “الولايات المتحدة تخطط للاحتجاجات وتوجهها، والأوروبيون يلعبون معها، حيث تم إنشاء مركز خاص بالقرب من وارسو، وكما تعلمون عندما تكون هناك اضطرابات في الجوار وتبدأ الدبابات والطائرات في التحرك، فهذا ليس من قبيل الصدفة”.

وأشار لوكاشينكو إلى أن الدول الغربية تحاول لعب الورقة البيلاروسية ضد روسيا، واصفًا بيلاروسيا بأنها “الحلقة الوحيدة المتبقية” في “ممر البلطيق والبحر الأسود”، الذي يضم دول البلطيق وأوكرانيا وبيلاروسيا.

وأجرت بيلاروسيا انتخابات رئاسية في 9 أغسطس، ووفقًا للجنة الانتخابات المركزية حصل الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو، على 80.1% من الأصوات، بينما حصلت المنافسة الرئيسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، على 10.12%.

واندلعت الاحتجاجات في العاصمة مينسك والعديد من المدن الأخرى بعد الانتخابات الرئاسية، مما أدى إلى اشتباكات بين المتظاهرين وضباط الشرطة، وتم اعتقال عدة آلاف من الأشخاص، وأصيب العشرات بين الضباط والمتظاهرين.

ولم تعترف تيكانوفسكايا بنتائج الانتخابات، حيث غادرت بيلاروسيا متوجهة إلى ليتوانيا وأنشأت مجلس التنسيق لانتقال السلطة في بيلاروسيا.

وفي 19 أغسطس عُقدت قمة طارئة للاتحاد الأوروبي بشأن بيلاروسيا، حيث وافق زعماء 27 دولة من دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك رؤساء المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي على بيان حول نتائج القمة، والذي أفاد أن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية البيلاروسية، ويدعو إلى وقف عنف الشرطة وإجراء تحقيقات حول انتهاكات الشرطة، كما يخطط الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على العديد من المسؤولين البيلاروسيين في المستقبل القريب.

فيما صرحت الولايات المتحدة أن الانتخابات البيلاروسية لم تكن متوافقة مع معايير الانتخابات الديمقراطية الحرة التي تعكس إرادة الشعب، ودعت الحكومة البيلاروسية إلى التعاون بنشاط مع مجلس التنسيق الذي أنشأته المعارضة.

 

 

 


0 ردود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الحصول على آخر الأخبار تسليمها يوميا!

سنرسل إليك الأخبار العاجلة في صندوق البريد الوارد


© 2018 altaqarub, Inc. Privacy policy