محمد سعد يكتب: ما دور أمريكا في مؤامرة أثيوبيا .. هل لإضعاف مصر؟ ومن المستفيد؟ | التقارب نيوز
محمد سعد يكتب: ما دور أمريكا في مؤامرة أثيوبيا .. هل لإضعاف مصر؟ ومن المستفيد؟

إن مصر تتحدث للعالم كله وحدها هي التي ستحدد قواعد اللعبة وتفرض هيمنتها على أرض الواقع نعيش أسرى لنظرية المؤامرة لكن واحدًا دون دليل المؤامرة على مصر موجودة منذ قديم الأزل وقضية سد النهضة ليست جديدة لكنها حدثت منذ زمن بعيد وليس كما يشاع منذ الرئيس السابق حسني مبارك أن القضية وحدها في مرمى مياه نهر النيل كانت ولا تزال محور اهتمام المستعمرين وحصر مصر ولسنا في حاجة أن نذكر بأن أيادي الدولة الصهيونية تعبث بملف سد النهضة وإن كان من وراء لما لها من علاقات دبلوماسية واقتصادية وطيدة بالجانب الأثيوبي منذ خمسينيات القرن الماضي، والغرب في مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية ليس بعيدًا عن التواطؤ والمؤامرة آن الأوان أن نكشف مخططات أردوجان وعلاقته بجماعة الإخوان الإرهابية وتحركات تلك الجماعة في المنطقة الأمر اتجاة الهدف من  التحركات على الساحة هو محاصرة مصر وهذا لن يحدث .

أن الموقف الأمريكي غير حاسم على الإطلاق فلم يصدر عنها سوى تصريحات سياسية غير واضحة المعالم في هذا الملف وإنها لا تستطيع أن تفرض شيئًا على أثيوبيا بهدف زعزعة الوضع في المنطقة اتجاه نيتها في تغيير شكل المنطقة العربية تجاهلت الأوضاع تمامًا إلى ارتباك كسر تركيا وحظر نقل الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا رغم وجود علامات استفهام عديدة الأسطول الأمريكي بالبحر المتوسط  أن روسيا وحدها تتعامل مع الأمر بنفس السلبية كما هي موجودة ولا يمكن أن تساهم مواقفها أو ردود أفعالها الحالية حل أزمة في المنطقة سواء في ملف سد النهضة أو التدخل التركي السافر في ليبيا فلم يصدر عنها سوى بعض التصريحات التي لا تعبر عن موقف واضح أو الاتجاه إلى اتخاذ موقف إيجابي رادع ضد تركيا أو أثيوبيا أن المؤامرة التي تحاك حول مصر محكمة وممنهجة للغاية مصر تدافع عن الأمن القومي للمنطقة العربية بصفتها دولة محورية ركيزة تحمي الأشقاء وحال عدم وقوف مصر في وجه الخطر التركي فهذا يعني أننا أمام مخطط تقسيم الدول العربية.

أنه يجب الانتباه والهدف من الدول الكبرى فرض سياسة الأمر الواقع في ملفات إقليمية كاملة من أجل مصالح الدول الكبرى أن فكر تركيا شيطاني ولم يأتى بجديد يستهدف النيل من المنطقة العربية هناك نوع من التواطؤ من المجتمع الدولي في تبنى مواقف معينة لم تستهدف هناك دعم من الدول الكبرى مثل أمريكا وروسيا للموقف التركي ودعم روسي خفي لوجود مصالح شديدة التعقيد بينهما التحرك تجاه المؤسسات والهيئات المانحة لوقف عملها في السد أمر يتطلب تحركًا دوليًا للضغط بقرار دولي ملزم بوقف ما تقوم به هذه المنظمات والدول التي تقف وراءها ستحتاج مصر إلى جهد متراكم للوصول إلى هذا الأمر في إطار حرب مفتوحة دبلوماسية مع أثيوبيا ستستخدم فيها كل الوسائل المتاحة وغير المتاحة للوصول إلى الهدف الاستراتيجي وهو تعطيل تشغيل السد.

 

 

 


0 ردود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الحصول على آخر الأخبار تسليمها يوميا!

سنرسل إليك الأخبار العاجلة في صندوق البريد الوارد


© 2018 altaqarub, Inc. Privacy policy